لمحة عامة

شركة صالح وعبدالعزيز أباحسين المحدودة
أدى اكتشاف النفط في أواخر الثلاثينات من القرن الماضي إلى وضع المملكة العربية السعودية على خريطة العالم كمصدر هائل للموارد الطبيعية النفطية الاستراتيجية. وقد احتاجت شركة الزيت العربية الأمريكية (آرامكو) آنذاك إلى الحصول على دعم محلي في وقت كان فيه عدد الشركات العاملة في المملكة ضئيلاً، للتمكن من الاستفادة من هذا النمو الصناعي الكبير المتوقع.

سارع الأخوان صالح وعبدالعزيز أباحسين إلى مواجهة هذا التحدي، وقاما في العام 1947 بتأسيس شركة مقاولات كهربائية، نمت وتحولت في العام 1953 إلى الشركة العربية للكهرباء، وهي شركة توزيع كهرباء. ثم سرعان ما أضافت الشركة قطاع إنشاء خطوط أنابيب النفط، ثم قطاع التجارة في العام 1961، وقطاع إنشاء الطرق في العام 1965.

ومع نمو الاقتصاد السعودي لتلبية احتياجات العالم الصناعي الكبيرة للطاقة، واصلت شركة أباحسين التزامها في تحمل دور ريادي في تنمية المملكة. وقامت بتنويع أنشطتها لتشمل مشاريع مشتركة وشركات مستقلة منها مشاريع مقاولات كهروميكانيكية، وإنشاءات مدنية، وكوابل معدنية، وجلفنة، وبتروكيماويات، وأثاث، وزراعة، وتأمين، بالإضافة إلى الشركات التابعة التي تملكها الشركة بالكامل.

لقد أصبحت شركة أباحسين اليوم أحدى أكبر 60 شركة سعودية وواحدة من أكبر ثلاث شركات موردة لشركة أرامكو السعودية، وتحولت إلى مجموعة شركات نامية ملتزمة بالمشاركة في النمو الاقتصادي للمملكة.

تضم المجموعة اليوم القطاعات التالية:
  1. القطاع التجاري
  2. القطاع الكيميائي
  3. قطاع المعدات الثقيلة
  4. قطاع منتجات اللحام الكهربائي
  5. قطاع المواد الغذائية
  6. قطاع السيارات
  7. قطاع إدارة الكابلات
  8. قطاع حلول الاتصالات
  9. قطاع الجلفنة
  10. قطاع أعمدة الإنارة والجلفنة (أوميغا)
  11. قطاع صناعة المفروشات